استمع

معرفة وخبرات ثرية
حصدناها عبر السنوات

نعتمد التجارب العلمية والتقانات الزراعية الذكية
لتنمية القطاع الزراعي في الدول العربية

نعتمد عمليات الابتكار المتسارعة لتطوير شركاتنا والمجتمعات الريفية

تعتمد عمليات الابتكار المتسارعة على تكنولوجيا موجودة أو تم اختراعها حديثاً، بحيث يكون لدى الهيئة إمكانية الوصول إليها واستخدامها (نقل التقانات والأساليب الحديثة والتكنولوجيا). وقد قامت الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي باعتماد وتبني عدد من التقانات الزراعية الذكية والعمل على تطبيقها في الدول العربية بهدف العمل على زيادة إنتاجية المحاصيل المختلفة مع المحافظة على البيئة والموارد المتاحة. وتشمل التقانات الزراعية الذكية التي تعتمدها الهيئة في مشاريعها برنامج الزراعة بدون حرث، واستخدام الطاقة الشمسية في المشاريع الزراعية وأساليب الري الحديثة وغيرها.

عمليات الابتكار المتسارعة التي تعتمدها الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي

برنامج الزراعة بدون حرث

تمكنت الهيئة العربية من تبني وتوطين نظام الزراعة بدون حرث في الأراضي المطرية الذي أدى إلى زيادة الإنتاجية، والحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية، وتحقيق الكفاءة الاقتصادية، وقد ساهمت الأبحاث التي أجرتها الهيئة على النظام في إدخال بعض التحسينات عليه ليتلاءم مع طبيعة البيئات المستهدفة في الدول العربية التي تمت تجربة النظام على أراضيها، وحقق النظام نتائج ممتازة خلال سنوات التطبيق، حيث ارتفعت الإنتاجية وتمت حماية التربة من العوامل البيئية.

برنامج الإحكام الزراعي

قامت الهيئة بتبني تطبيقات نظام الإحكام الزراعي وتنفيذه عملياً في مشروع أقدي في السودان مكملاً لتطبيق نظام الزراعة بدون حرث، مما أدى إلى زيادة إنتاجية محاصيل القطن وزهرة الشمس والذرة الرفيعة، وتوسيع الرقعة الزراعية، بالإضافة إلى تنفيذ خارطة طبوغرافية وخارطة كنتورية للأراضي المزروعة، وكذلك تطبيق نظام الزراعة في المسارات الثابتة Control Traffic استناداً لنظام تحديد المواقع العالمي GPS ونظام المعلومات الجغرافية GIS مما أسهم في زيادة المساحات المزروعة بنسبة 5%.

نظم الري الحديثة

تقوم الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي بتبني ونشر تطبيق تقانات نظم الزراعة المستدامة وتستهدف نشرها بين صغار المزارعين. وتتنوع نظم الري الحديثة بين الري بالرش، الري المحوري، الري بالماء الممغنط، الري الرذاذي، والري بالتنقيط في المناطق التي تتسم بندرة المياه أو التي تعاني تربتها من مشاكل تصريف أو ملوحة، بالإضافة إلى والري السطحي السيفوني في المناطق التي تتوفر فيها مياه الري بصورة دائمة.

مختبر الزراعة النسيجية

قامت الهيئة بإنشاء مختبر متكامل للزراعة النسيجية في جزر القمر لإكثار أصناف الموز النشوي الذي يعتبر الغذاء الرئيسي في جزر القمر، وتخطط للتوسع في إكثار بعض الأصناف كالبطاطس والنباتات العطرية. كما قامت الهيئة بتنظيم عدد من الدورات التدريبية في مجال الإكثار النسيجي، استهدفت من خلالها العاملين في المختبر وبعض الطلاب الخريجين.

الزراعة المحمية - البيوت البلاستيكية والأنفاق

أدخلت الهيئة نظم مختلفة من الزراعات المحمية في مشاريعها في الدول العربية مثل السودان وموريتانيا وجمهورية القمر المتحدة وجمهورية اليمن (محطتي معنوفة وقيسو)، وتعتمد في تطبيقها على عدة تقنيات في الزراعات المحمية طبقاً للظروف المناخية. ففي السودان مثلاً يتم استخدام البيوت المحمية المبردة، وفي جزر القمر تستخدم البيوت البلاستيكية محكمة الإغلاق للحماية من الرياح.

الميكنة الزراعية

قامت الهيئة بنشر وتوسيع استخدام العديد من الآلات والمعدات الزراعية والاستفادة من التقنيات والتكنولوجيا الحديثة في توطين أنشطتها الزراعية والاستثمارية بغرض رفع كفاءة الأداء وضمان جودة الإنتاج، وتدعم شركاتها بأحدث الآلات والمعدات الزراعية من الجرارات والزراعات، وآلات التسوية الليزرية، والحاصدات، والمعدات الزراعية التخصصية.

تصنيع السيلاج

قامت الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي بتنفيذ مشروع بحثي لزراعة محصول الذرة الشامية وتصنيعه كعلف حيواني (سيلاج)، إذ يعتبر محصول الذرة الشامية من المحاصيل المهمة جداً في توفير الأمن الغذائي وهو محصول واعد في السودان وعدة دول عربية، ويعتبر من العناصر المهمة للغاية لزيادة إنتاجية الألبان باعتباره غذاء متكامل وذو طاقة عالية لجميع المجترات.

استخدام الطاقة الشمسية في المشاريع الزراعية

نفذت الهيئة مشروع بحثي تطبيقي تنموي للاستفادة من الطاقة الشمسية (كطاقة متجددة) في الزراعة في المناطق الريفية، مستهدفة من خلاله تحويل الزراعة التقليدية إلى مشاريع زراعية صديقة للبيئة باستخدام طاقة متجددة غير ملوثة للبيئة ورخيصة الثمن، بالإضافة إلى المحافظة على الموارد المائية والأنظمة الإحيائية من خلال استخدام نظام متكامل للري يعمل بالطاقة الشمسية.